راي أحد المحاكم: في قضية نفي النسب بالكويت

النسب الشرعي

النسب يثبت شرعاً بالفراش والإقرار والبينة، والمراد بالفراش هو الزوجية القائمة بين الرجل والمرأة عند ابتداء الحمل بالولد، ويكون ذلك بالزواج الصحيح، دون حاجة إلى إقرار أو بينة، لقوله صلى الله عليه وسلم “الولد للفراش وللعاهر الحجر”، والسبب في ثبوت النسب بالفراش أن عقد الزواج يجعل المرأة مختصة بزوجها وحده والأصل حمل أحوال الناس على الصلاح، وذلك متى أمكن حمل الزوجة من زوجها بأن يكون بالغاً أو مراهقاً مع إمكان التلاقي بين الزوجين، واشترط فقهاء المذهب الجعفري الدخول الحقيقي، كما يلزم أن تلد الزوجة لستة أشهر على الأقل من تاريخ الدخول عندهم، وهذه المدة هي أقل مدة للحمل بإجماع الفقهاء في كافة مذاهب السنة والشيعة لقوله تعالى: (وحمله وفصاله ثلاثون شهراً) والفصال هو الرضاع ومدته حولان كاملان لقوله تعالى: (وفصاله في عامين) وبإسقاط مدة العامين من الثلاثين شهراً يتبقى ستة أشهر، وهى أقل مدة للحمل، أما أقصى مدة له، فاختلف الجعافرة بشأنها، ففي المشهور كما قال صاحب الجواهر إنها تسعة أشهر، والبعض قال إنها عشرة أشهر، وقال الإمام جعفر إنها سنة كاملة، واتفقوا على أنها لا تزيد بحال عن سنة. لما كان ذلك، وكان الحكم المطعون فيه قد أيد الحكم المستأنف وذلك على سند مما أورده بأسبابه التي تضمنت أن الطاعن طلق المطعون ضدها الأولى بتاريخ 15/10/1983 وأقر بوثيقة طلاقه لها بأنها حامل بالمطعون ضدها الثانية التي وُلِدَت في 20/4/1984 وأبلغ هو عن ميلادها باعتبارها ابنته وتنازل عن حضانتها ثم أقام بعد ذلك دعوى لاحقة يطلب ضمها إليه لزواج أمها بآخر فإن تلك البنت تنسب إليه، وأنه متى ثبت النسب على هذا النحو فلا موجب لإحالة المطعون ضدهما للطب الشرعي لعدم جدوى هذا الإجراء، وهذه الأسباب سائغة ولها معينها من الأوراق، وفيها الرد الضمني لما أثاره الطاعن، ومن ثم فإن النعي يكون على غير أساس

(الطعن 450/2005 أحوال شخصية جلسة 3/12/2006)

 

.

 

حكم محكمة التمييز #الجنايات #الكويتية في قضية اتجار بالبشر … بالحبس المؤبد

– اصدرت محكمة التمييز الدائرة الجزائية ٢ في ١٨/١٢/٢٠١٧، في الطعن رقم ١***/٢٠١٧ حكمها على الوجه التالي:ـ

– وجهة النيابة العامة الى كلاً من المتهمين انهم ارتكبا في محافظة الفروانية التهم الاتية

المتهم الاول استدرج المجني عليها بالحيلة الى شقة المتهم الثاني، واتجر فيها ببيعها اليه مقابل ٢٠٠ دينار، لاستغلالها جنسياً، فواقعها بغير رضاها بطريق الاكراه المتهم الثاني، وذلك بان اتصل بها جنسياً من قبل عدت مرات، وهتك عرضها بالقوة بان اتصل بها من دبر عدة مرات، وحجزها بغير الاحوال القانونية بالإكراه والتهديد بالقتل بقصد استغلالها جنسياً في اعمال ممارسة الدعارة مع عدد من الرجال مقابل المال، وذلك في محل اداره للدعارة.

-: ذكر الحكم في حيثياته بان

القانون لا يستلزم قصداً خاصاً في جريمة الاتجار بالأشخاص بقصد استغلالهم جنسياً، والتي دين بها المتهمين، ويكتفى بالقصد العام

– المتهم الاول: –

٢- تاجر بالمجني عليها بان استدرجها بالحيلة وباعها للمتهم الثاني بمقابل مادي لاستغلالها جنسياً للغير

– المتهم الثاني: –

١-واقع المجني عليها بغير رضاها بالإكراه الواقع عليها، بان اتصل بها جنسياً من قبل عدة مرات

٢-هتك عرض المجني عليها بالقوة بان اتصل بها جنسياً من دبر عدة مرات بالقوة

٣- حجز المجني عليها بغير الاحوال المصرح بها قانوناً

٤- حمل المجني عليها على ارتكاب الدعارة عن طريق التهديد الواقع عليها، وذلك بأن اجبرها على الاتصال جنسياً بالعديد من الرجال دون تمييز، وذلك مقابل المال

٥-ادار محلاً للدعارة

٦-تاجر بالمجني عليها بان استغلها لدعارة الغير

– طلبت النيابة العامة عقابهم طبقاً للقوانين الاتية:-

١-قانون الجزاء الكويتي ١٦ لسنة ١٩٦٠ المواد

(١٨٤، ١٨٦، ١٩١/١، ١٩٥، ٢٠١/١، ٧٩/٢-٣، ٢٠٣)

٢-قانون مكافحة الاتجار بالأشخاص الكويتي رقم ٩١ لسنة ٢٠١٣ بالمواد

(١، ٢)

بعد ان ثبتت التهم لدى محكمة الجنايات في الكويت اصدرت حكمها بجلسة ٢٠١٦/٥/٢٥ ضد المتهم الاول والثاني

– :حكمة المحكمة بالاتي

١- بمعاقبة المتهم الاول بالحبس لمدة خمسة عشر عاماً مع الشغل والنفاذ، وذلك عن التهمة الثانية المسندة اليها ( الاتجار بالبشر )، وامرت بإبعاده عن البلاد عقب تنفيذه العقوبة

٢- بمعاقبة المتهم الثاني بالحبس المؤبد مع الشغل والنفاذ عما اسند اليه من تهمة ( الاتجار بالبشر )، وذلك للارتباط بين التهم الموجهة اليه طبقاً للمادة ٨٤ من قانون الجزاء بالحكم بالعقوبة الاشد، وامرت بإبعاده عن البلاد بعد تنفيذه العقوبة

تم استئناف الحكم من المتهمين وحكمة محكمة الاستئناف بجلسة ٢٠١٧/٥/١٦:-

-برفض استئناف المتهمين وتأييد الحكم اول درجة –

وتم عمل تمييز للحكم اعلاه وقضة محكمة التمييز في القضية اعلاه بجلسة ٢٠١٧/١٢/١٨:-

-بعدم قبول الطعن وتايد حكم اول درجة –

بورما .. والمسلمين … ماقصتهم!!!؟ بقلم د.عمر عبد الكافي

قضيه بورما

:للدكتور عمر عبد الكافي
– لا بأس أن تُعطي من وقتك 90 ثانية لتعرف ما هي مشكلة (بورما)و المسلمين فيها

:القصة باختصار

 كان هناك دولةٌ مستقله اسمها أراكان بها ثلاثة ملايين مسلم

بدأ الاسلام ينتشر في دولة مُجاورة لهم  اسمها بورما ذات الأغلبية البوذية

في عام 1784 أي قبل مائتين وثلاثين سنة حقَدَ البوذيون على المسلمين في (أراكان) فحاربوها وقتلوا المسلمين فيها وفعلوا بهم الأفاعيل

وضموا (أراكان) لبورما وغيروا اسمها ل (ميـنمار) وأصبحت جزءً من بورما وأصبح المسلمون بعد أن كانوا في دولة مستقلة أصبحوا أقليّة ( عددهم ثلاثه أو أربعة ملايين) والأغلبية بوذية وعددهم خمسين مليونا ،

كَوَّنَ المسلمون قرى مستقلةً لهم يعيشون ويتاجرون  فيها  بها جمعيات تكفل دعاتَهم ومساجدَهم

صار هؤلاء البورميون البوذيون يهجمون على قرى المسلمين ليخرجوهم من ديارهم.

و قبل فترةٍ ليست بالبعيدة وَقَعت مذبحةٌ مروِّعة ، حيث اعترضت مجموعةٌ من البوذيين الشرسين حافله تُقِلُّ عشرةً مِن الدعاة من حفظة القرأن الذين كانوا يطوفون على القرى المسلمة يحفظونهم القرأن ويدعونهم إلى الله تعالى  ويعلمونهم شؤون دينهم
اعترضت هذه المجموعة البائسة حافلةَ الدعاة ، و أخذوا يخرجونهم ويضربونهم ضربا مبرحا ثم جعلوا يعبثون في أجسادهم بالسكاكين ، ثم أخذوا يربطون لسان الواحد منهم وينزعونه من حلقه من غيرما شفقة أو رحمة ، كل ذلك فقط لحقدهم الدفين لأنهم كانوا يدعون إلى الله ويعلمون الناس الدين والقرآن . 

ثم جعلوا يطعنون الدعاة بالسكاكين ويقطعون أيديهم وأرجلهم حتى ماتوا واحدا تلو الآخر..

فثار المسلمون دفاعا عن دعاتهم وعن أئمة مساجدهم وخطبائهم

فأقبل البوذيون عليهم وبدؤا يُحرِّقون القريةَ تلو الأخرى حتى وصل عدد البيوت المحروقة إلى 2600بيتاً ، مات فيها من مات وفر من فر ، ونزح من هذه القرى 90الف عن طريق البحر والبر ولا يزال الذبح والقتل في المسلمين مستمراً ،

وقد أغتصبت فتياتهم وبناتهم وزوجاتهم، لدرجة تصل إلى الوفاة وكل ذلك على مرأى من أعين أهاليهن، وهم تحت شفرات السكاكين..

إذا لماذا ضاعت غيرتنا ..؟!

كلنا يسأل نفسه ماذا أفعل لهم..؟

واجبك نحوهم الآن شيئان :***
أولاً : أن تدعو لهم ..

ثانيا : أن تنشر قضيتهم كي يعرفها الناس، وهذا أضعف الإيمان ..

إذا اتممت القراءة .. فأفعل مايمليه عليك إيمانك ..
حسبنا الله ونعم الوكيل..

—————————-

اخيراً…خبر … كالعادة شجاعة حكومة اردوغان .. تركيا بدفاعه عن المسلمين

!!مكتبة: الراهب الذي باع سيارته الفراري

عنوان لافت للنظر يختصر قصة محامي ناجح يسقط ارضا اثر ازمة قلبية في جلسة مرافعة. في آخر الأيام تبدلت أحوال جوليان مانتل إلى ذلك الشخص الذي يطنب لساعات في قاعة المحكمة دون أن يستطيع أن يغير من مسار قضية موكله شيئا !.

لقد كان محاميا لامعا يملك كل ما يتمناه أي شخص , يلبس بذلات ايطالية لا يقل السعر الواحدة منها عن ثلاثة آلاف من الدولارات و يرتاد أرقى المقاهي الليلية بصحبة الفاتنات.

في ثوان معدودة حسمت الأزمة القلبية الأمر. وكأنها نتيجة للانفلات الاجتماعي والعاطفي والروحاني الذي كان يعيشه مانتل في آخر الأيام.ذلك الانفلات الذي بدأ فقط بهوس بالعمل إلى ساعات متأخرة من الليل سعيا لحل القضايا الواردة لمكتبه. نهاية إلى المادية التي كان يغرق بها نفسه والتي تتجلى أبرز صورها في سياقة ليلية متهورة لشخصه المخمور بصحبة فريق – لا يقل شغبا عنه – اسماه ” فريق التدمير” !

يقرر جوليان أن يترك المحاماه ويختفي بعدها لثلاث سنوات. عاد جوليان شابا يافعا بشكل فاجأ رفيق مهنته القديم جون , عاد مليئا بالسلام الداخلي , خاليا من التجاعيد , ومن عينيه يشع بريق بشكل جعل من جون لا يصدق نفسه انه امام صديقه القديم الذي رآه آخر مرة وهو مظطرب متعب.

في هذا الكتاب يسرد جوليان رحلته إلى جبال الهمالايا ولقاؤه بالمعلم كريشنا , الذي يشاركه نفس الماضي الأليم ومهنة المحاماة , فقرر أن يترك كل شئ خلفه. علمه كريشنا ألا يندم على ماضيه أيا كان , فالماضي هو أفضل معلم للبشر. كثيرة هي اسرار الحياة الجملية التي تعلمها جوليان من المعلم كريشنا , لكنه – اي جوليان – لن ينسى بالتأكيد أفضل ما دلّه عليه كريشنا وهو عالم السافانا.

وفي هجرة صعبة تكبد فيها جوليان عناء التسلق إلى حيث العالم الجديد. تتغير الوجوه ويطل عليه أكبر الرهبان هناك خبرة وسنا , المعلم رامان , ولفترة يظل يتلقى الدروس حول سر الحياة الجميلة. كانت البداية بقصة من المعلم رامان في غاية البساطة تتحدث عن مصارع سومو , وساعة ذهبية ومنارة شاهقة , وازهار صفراء ندية وماسات في حديقة غناء. ويردف بعدها المعلم رامان قائلا : ” اياك ان تتجاهل قوة البساطة ” وكأنه يقول ان رموز هذه القصة الصغيرة بها أسرار الحياة يا جوليان.

تمضي القصة شارحا فيها جوليان لصديقه جون كل الرموز السبعة وفضائلها والاساليب المتبعة لاسقاطها كمتغيرات على حياة الفرد. فعندما يتحدث الحديقة الغناء فهو يعني أن العقل عقلك وانك مسؤول عن السيطرة عليه وزراعته بالنباتات الجيدة ويعرض الكتاب أساليبا يمكن استخدامها كقلب الزهرة الذي يعني ان تعطي لعقلك فرصة للتركيز بالاشياء.

ويختمها بالحديث عن الماس المنثور في طريق ما بالحديقة. وعلى نفس النهج يعرض فضائل الرمز وبعضا من الأساليب المساعدة. كانت الفضيلة هنا ان تحتضن لحظاتك الراهنة وكانت الحكمة أن تعيش كل يوم كما لو كان يوما آخر عن الذي سبقه. وكانت ممارسة الامتنان واحدة من الاساليب المتبعة للمشي في طريق منثور بالماس !

ستعجب حتما بأن اساليب حكماء السافا ليست مجرد خطوات معنوية تجبرك على اتباع طرق معينة لظبط اهدافك , بل انها روزنامة من الافكار التي تضبط غذائك وتفكيرك واهدافك وحركتك أيضا ! . هل يلزمني الحديث عن الكتاب أكثر ؟! . اعتقد انك الآن بحاجة لقراءة كتاب ممتع كهذا أكثر من حاجتك لقراءة هذه المراجعة. اذن خذ نفسا وكوبا من القهوة وابدأ مراجعة عالمك الذاتي مع ” الراهب الذي باع سيارته الفيراري” !

مراجعة المبدع

 حاتم | Hatem